كشف معطيات حصرية عن قصة الشابة التي قيل أنها قتلت بعد رشق سيارتها بالحجارة في الطريق السيار بفاس
أفصحت أسرة الشابة التي قيل إنها قتلت عقب رشق سيارتها بالحجارة في الطريق السيار بفاس، عن مفاجأة بخصوص الأسباب الحقيقية لوفاتها.

فعكس ما تم تداولها إعلاميا، أكدت أسرة الفتاة أن ابنتهم لم تتوفى نتيجة حادث سير بعد رشق سيارتها بالحجارة، وإنما توفيت بعد تلقيها لضربة على الرأس عندما كانت في حفل خاص رفقة اصدقائها بأحد الضيعات القريبة من فاس.
ووجهت أسرة الفتاة المذكورة اتهامات لصديقي الفتاة، حيث أكد شقيق الضحية أنهما اصطحبها معهما ليلة الحادثة إلى حفل خاص، وأن شقيقته نقلت إلى المصحة على مثن سيارة لاسيما في ظروف مجهولة، وليس عبر سيارة إسعاف.

من جهتها طالبت والدة الضحية بالكشف عن المجرمين الحقيقيين، مشددة على أن ابنتها لم تتوفى في حادث سير على الطريق السيار وإنما قتل من طرف أصدقائها”.

كثر اللغط و القيل و القال بخصوص نازلة مقتل الشابة الفاسية “جيهان العجوري” في أوضاع يشوبها الكثير من الغموض، فمن قائل أنها تعرضت للرشق بالحجارة وهي تقود سيارتها، الأمر الذي تكذبه الأسرة بما أن الضحية لا تملك سيارة و لا تعرف القيادة.. إلى من قال أنها قتلت داخل إحدى الفيلات، وهو ما كذبته ايضاً الأسرة، و التي أوضحت على لسان الأم أن الضحية لم تكن تخفي شيئا عنهم بخصوص صداقاتها مع زملائها .